مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2020 - 2:22 مساءً

فرنسا والساحل …..
صوت الحق :تحتضن العاصمة أنواكشوط غدا الثلثاء 30 يونيو الجاري قمة روؤساء دول وحكومات دول الساحل الخمس وفرنسا وتنعقد قمة أنواكشوط تحت تحت الرئاسة المشتركة للرئيس البلاد محمد ول الشيخ الغزواني الرئيس الدوري للمجموعة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ويحضر قمة أنواكشوط الرؤساء أتشادي إدريس جيبي إتنو ،النيجري إسوفو محمادو والمالي إبراهيم كيتا والبوركينابي روس مارك كريستيان كابوري و رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشير والسيد موسي فاكي رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي والأمين العام للمنظمة الدولية للفرانكفونية ميكثو أبو. ويشارك في القمة عبر تقنية الفيديو كونفيرانص شارل ميشل رئيس مجلس الإتحاد الأروبي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس وزارء إيطاليا كيبس كونت والأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوترز
للتذكير هذه القمة تمت المصادقة علي تنظيمها في أعقاب قمة آبو بفرنسا يناير الماضي والتي تقرر فيها عقد لقاء بين قادة المجموعة وفرنسا لمتابعة وتقييم القرارت الصادرة في قمة آبو ورغم الوضع الدولي الذي سببته جائحة كوفيد 19 والحجر الكلي في العالم صمم القادة علي ضرورة أنعقاد القمة
وتعتبر القمة ترجمة صادقة لعزم القادة علي مجابهة تحدي ثنائي ( الإرهاب والتخلف ) وكفاحهم المستميت لتحقيق التنمية المستدامة وتوطيد الأمن والإستقرار مما يفتح أفاق واعدة للساكنة ،ولعل تنظيم قمة أنواكشوط في هذه الظروف يعتبر دليلا حصريا علي مواجهة التحديات المطروحة ،كما تمثل هذه القمة مرحلة جديدة من متابعة الإلتزامات المشتركة التي تم التعهد بها في قمة آبو ،وهي أول قمة تنظم خارج الحدود بالنسبة لفرنسا وبلدان الساحل في ظل جائجة كورونا ومن المقرر أن يتدارس القادة الوضع الأمني ومصسر قوة برخان وما تحقق من إمكانيات لوجستية وبشرية وعسكرية لمحارية المجموعات المسلحة النشطة في المنطقة منذ 2015 م وفي المدي المنظور تهدف القمة إلي تقريرمسار القمة المعلن عنه في قمة أبو يناير 2020 م وتقييم العمل العسكري الميداني ضد الجماعات المسلحة في منطقة الساحل حيث يتواجد أكثر من خمسة الأف جندي فرنسي وتقييم الدور الإسنادي للقوة المشتركة للمجموعة ومواصلة كبح جماح خطر الإرهاب في منطقة الساحل
محمد / عبد الله/ المنفوع .للصوت الحق

رابط مختصر