الأناضول : مرشح المعارضة الأبرز يتعهد بإبعاد الجيش عن السياسة في موريتانيا

الاخبار

تعهد مرشح المعارضة رئيس الحكومة الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر، بإبعاد الجيش عن السياسية في حال تم انتخابه رئيسا للبلاد بالانتخابات المرتقبة في 22 يونيو/حزيران الجاري. وقال “ولد بوبكر”، في مهرجان انتخابي مساء الإثنين، بمدينة “ألاك” وسط البلاد، إن “القانون لا يمكن أن تستقيم إلا بوجود جيش جمهوري وبقضاء مستقل وبإدارة نزيهة لا تنحاز لأي طرف وإنما تخدم المواطن”. وأضاف: “إذا تم انتخابي رئيسا لموريتانيا سأعمل من أجل عودة الجيش الجمهوري إلى مهمته النبيلة المتمثلة في الدفاع عن الوطن ، والابتعاد به عن السياسة والتفرغ لخدمته النبيلة التي اختارها لنفسه”. كما تعهد مرشح المعارضة الأبرز، بإصلاح القضاء في بلاده، لافتا إلى أهمية استقلالية القضاء في تنمية البلد. ويصوت الموريتانيون في 22 يونيو الجاري بانتخابات رئاسية يتنافس فيها 6 مترشحين، أبرزهم قائد الأركان السابق محمد ولد الغزواني، المدعوم من أحزاب الأغلبية الحاكمة. ورئيس الحكومة الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر، المدعوم من أحزاب معارضة يتصدرها حزب “تواصل” الإسلامي، ثاني أكبر حزب ممثل في البرلمان بعد حزب “الاتحاد من أجل الجمهورية” الحاكم. ولم يترشح الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، لخوض الانتخابات المقبلة، حيث أمضى ولايتين رئاسيتين ولا يسمح له الدستور بالترشح لولاية رئاسية ثالثة. (الأناضول