موقع صوت الحق يجري للقاء خاص مع المهندس محمد ولد الصلاحي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 مايو 2019 - 9:52 مساءً
موقع صوت الحق يجري للقاء خاص مع المهندس محمد ولد الصلاحي

ملخص المقابلة التي أجراها موقع صوت الحق مع المهندس، محمد ولد الصلاحي ( سجين معتقل أغوانتانامو)

أجرى موقع صوت الحق مقابلة خاصة مع مهندس الإتصالات محمد ولد الصلاحي، حيث أفصح من خلالها للموقع عن قضية إعتقاله في سجن أغوانتانامو، إثر مؤامرة حاكتها ضده المخابرات الأمريكية بالتواطئ مع الحكومة الموريتانية والحكومة الكندية، عن طريق عملية استدراج إلى البلد الأم، الذي يعتبره الضيف عبارة عن مزبلة لدى الحكومات الأجنبية يمارسون فيها الأوساخ والتجاوزات اللاأخلاقية في حق الإنسانية، والتي لا يستطيعون ممارستها فوق أرض وطنهم خوفا عليه من التدنيس، واحتراما لدساتير بلدانهم وقيمها الأخلاقية والتشريعية وحرمة المواطن هناك، على عكس الدولة الموريتانية، التي يرى الضيف أنها بتسليمه للأمريكان آن ذاك، لم تحتقر شخصه هو فقط بل تجاوزت بذلك إلى إحتقار الدستور والقيم والشريعة الإسلامية وحرمة المواطن الموريتاني ككل.
هذا وقد صرح الضيف بأنه تم استدراجه عبر مكالمة هاتفية وردته تم إخباره من خلالها بأن صحة والدته في تدهور وأن عليه القدوم فورا، والتي لم يستطع إلا أن يلبي النداء الذي جاء فيها رغم علمه بالمخاطر المحدقة عندما تطأ قدمه البلد، الذي هاجر عنه منذ زمن إلى ألمانيا طلبا للعلم والمعرفة في رحلة تحصيل أوصلته في الأخير إلى كندا، التي تم استدراجه منها لتنتهي به نهاية المطاف بالإعتقال في مطار دكار، لحظة نزوله من المدرج، ليُرحل بعد ذلك إلى وطنه وفق إجراءات أمنية مشددة، ليتسنى استجوابه وتسليمه للأمريكان فيما بعد، بعيدا عن سلطة سيادة واحترام القانون، لتبدأ رحلة المعاناة التي كانت آخر محطاتها معتقل أغوانتانامو الذي تم الزج به فيه.

وفي إشارة إلى قصة تجريده من جواز سفره وأوراقه الثبوتية على مر عشرين عام، بعدما جردته منها حكومة ولد الطايع، ولا تزال الحكومة الحالية تحرمه من حق الحصول عليها، وصف الضيف الأمر بالظلم والعدوان، خصوصا أنه يعتبر الحكومة الحالية هي الجهة الوحيدة المخولة في إعطاءه ذلك جواز السفر.

وحمل الضيف الحكومة الحالية المسؤولية الكاملة وراء إعاقة حصوله على التعويضات المادية، التي لا تزال قضية حرمانه من أوراقه الثبوتية عائقا أمام تمتعه بها كاملة، لأنه بدون تلك الأوراق، لا يمكنه فتح حساب بنكي خاص به، مستعرضا لتدهور حالته الصحية التي قال بأن جميع الأطباء الذين شخصوه، أكدوا له بأن حالته الصحية تحتاج إلى رحلة علاج خارجية لازمة وضرورية.

وفي رد للضيف على سؤال يتعلق بالفيلم الذي شاع في الأوساط إعداده عن سيرة حياته في سجن أغوانتانامو، على خلفية كتابه الذي أصدره بعد إطلاق سراحه، قال: بأن إمبراطورية هوليوود الأمريكية هي القائم على إنجاز ذلك العمل الذي قريبا سيتم إصداره.

تحرير بقلم: محمد الشيخ

رابط مختصر