الواقع من عمق / لإقتصادي والقانوني محمد يسلم ولد الفيلالي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 مارس 2021 - 1:12 مساءً
الواقع من عمق / لإقتصادي والقانوني محمد يسلم ولد الفيلالي

ذات مرة ، كانت هناك دولة صغيرة، خمسة في المائة من سكانها يملكون تسعون في المائة من ثرواتها. و كانت مدنها مملة و تفتقر اقل مقومات الحيات. و كان ثمانون في المائة من سكانها من الشباب, و لكنهم كانوا يعانون من الملل و انعدام الفرص.
و حيث لم يكن لدى الكثير من أطفالها أحذية ، لأن شراء الأحذية للأطفال لم يكن من الأولويات.

ذات مرة ، كانت هناك دولة صغيرة، يتحكم فيها أولئك الذين لديهم الثروة و وسائل الإعلام والمجتمع والسياسة و الدين و الحقيقة. بلد لا يملك فيه الكثيرون أي شيء والقليلون يملكون الكثير.

و في يوم من الأيام اجتمع أولئك الذين لديهم الكثير.
كانوا قلقين بشأن أولئك الذين ليس لديهم اي شيء.
“لم يعد بإمكانهم إسكاتهم بالقوة.”

لذلك ، وضعوا خطة.

كانت الخطة تقتضي إقناع أولئك الذين لديهم القليل :
أنه ليس من الضروري التغيير بسرعة ،
وأنه في الكثير من الأشياء تعتبر المواصلة على النهج شيمة،
وأن النظام الذي كان قائما هو الأفضل،
و أن رفع الضرائب على من لديهم الكثير هو أمر سيء،
و أن رفع الضرائب الجمركية على من لديهم القليل هو الأفضل،
و أن إعطاء الأطفال، الحفاة ،أحذية يبقى خارج الأولويات،
و أن رفع أجور المعلمين أمر سيء،
و أن منح شركات التعدين خصمًا في الضرائب بنسبة 30٪ أمر جيد،

تم تنفيذ الخطة. و تمكنوا من إقناع العديد من أولئك الذين لديهم القليل…….

………… ذات مرة ، كانت هناك دولة صغيرة ، حيث لا تزال حفنة قليلة من سكانها تملك تسعون في المائة من ثرواتها و حيث لا تزال الخمسة و التسعون في المائة المتبقية…….

رابط مختصر