د.سيدي عبد الجليل المقري /طالما أنكم مصرون على النبش فتعالووا:

المقالات

لن نتحدّث عن ماض لم نعش فيه ، ولانعرف تفاصيله ودقائق ماكان من أمره ..فلن نتحدّث عن انقلاب الاخوان المسلمين وجمال عبدالناصر رحمه الله على الملك فاروق ، وماتبع ذلك .. ، ولن نتحدث عن الشعارات الفارغة ، ولا الاتهامات التي لاتنبع من اساس .
– تركيا حاليا ومنذ 14 عاما دولة اخوانية ، يدافع عنها جميع اخوان العالم … تركيا تلك الاخوانية تبني الآن سفارة امريكا في القدس المحتلة !! ، وقبل سنة أطفأت النيران التي اجتاجت اسرائيل !! .
فهل نصدّق بعد ذلك عداوتها للصهاينة ? ، أو نصدّق وفاءها وحبّها للقدس ??
– قطر خاصرة اخوانية ، يدافع عنها جميع مدوّني الاخوان المسلمين (تقيّهم وسفيهم ، عالمهم ، وغلامهم ) … قطر تلك ليست إلّا قاعدة أمريكية استضافت حماس والاخوان وطالبان بناء على طلب أمريكا ” اعترافات حمد بن جاسم على قناة الحزيرة ) .
فهل نصدّق بعد ذلك عداءها للصهاينة ( وفي جزيرتها أربعة أعلام صهيونية ترفرف ) ? ، أم أننا نصدّق حرصها على المقاومة وحريّة الشعوب ?? .
– محمد مرسي فكّ الله أسره ، لايشكّك أيا كان في طيبوبته واخوانيّته ، هل قطع الغاز عن اسرائيل ? ، هل شهّر السلاح في وجهها ?? ، هل هددها بتصريح ? ، مع أنه أعلن الجهاد في سوريا ، والصهاينة أقرب لمصر من سوريا !!..
فهل يمكننا بعد ذلك تصديق عداء الاخوان المسلمين لاسرائيل ??.
لامجال للتهرّب أوالمغالطة … فتحاملكم على عبدالناصر رحمه الله ليس إلّا تعصّبا إيديولوجيا مقيتا ، واذا عندكم انتقادات له ، فعند غيركم سفرا من انتقاداتكم في الماضي ، وفي الحاضر .. فهل تريدون الاستمرار في الاشمئزاز ، وزرع الفتنة ، ونشر البغضاء ?? ، أليس الأفضل أن نتكاتف ، يدا بيد ، وقلما بقلم ، من أجل وطننا وأمتنا ودوّلنا الاسلامية ??.
في تركيا قبل ثلاث سنين تم سجن وإقالة آلاف الموظفين من المدنيين والعسكريين ، وقطع أرزاق آلاف الأتراك خارجها ، ومنع تجديد جوازاتهم … وعلى الرغم من بشاعة ظلم اوردوغان لهم وتجبّره وغطرسته ، فلم تنكروا ذلك عليه ، حتى تكون عندكم وجوها وأيد تتحدثون بها عن ” طغاة العرب ” .
فالحقد وحده أعماكم ، وأفقدكم بصائركم .
#أعلن الاخوان المسلمون في مصر وحكومتهم الجهاد في سوريا .. والقدس على بعد عدّة أميال تنتظر مغيثا !! .. ثم يأتيك مخطوف ليتحدّث عن عداء الاخوان للصهاينة .
#سفارة أمريكا في القدس تبنيها دولة الخلافة الاسلامية !!.
#النيران التي اجتاحت اسرائيل ، وكادت أن تقضي عليها ، لم يطفئها غير دولة الخلافة الاسلامية .
وإن عدتم عدنا … والبادئ أظلم .
– المجد والخلود والرحمة والغفران لزعيم الأمة العربية في زمانه جمال عبدالناصر .. الذي ودّعته ملايين المصريين لتواريه الثرى ، بالبكاء والعويل .
– المجد والخلود والرحمة والمغفرة لشهداء فلسطين والأمة العربية .
وصلّ اللهم وسلّم على الرسول العربي الآمين ، وعلى آله وصحبه ، وسلّم تسليما كثيرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.