أيقونة الصبر والتسامح : الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله( خاص صوت الحق )

أيقونة الصبر والتسامح: سيد ول الشيخ عبد الله
الرئيس الذي حكم البلد لمدة قصيرة لاتتعدي 16 شهرا تلك الفترة الوجيزة زمنا المليئة بمعاني السمو والبعيدة كل البعد من الأمور التافهة ستبقي تلك الأشهر القليلة شاهد علي أسلوب رئيس متميز في أطروحاته تعامله مع الأحداث التي علمته أن الصبر سلوك الخالدين عبر الحق والأزمان الرئيس المؤتمن الذي نجح في أنتخابات البطاقة الوحيدة لأول المرة التي أدارها الراحل برزانته المعهودة وبعده عن الأضواء والتي تعتبر سابقة تاريخية في محيطنا العربي والإفريقي ،انتخابات شفافة عموما بشاهدة مراقبين وطنيين ودوليين .كان سيد ول الشيخ عبد الله المشبع بقيم المشيخة الصوفية والتي يشكل.والده امتداد لها مثالا ناصعا للمرونة والشرف والصبر علي الخطوب سيد الذي تدرج في مساره الدراسي كطالب نابه بدأ بالمدرسة رقم واحد بألاگ وإعدادية روصو وثانوية سينت لوي وختاما بجامعة أغرونبل التي صحد منها شهادة الدكتوراه في الإقتصاد ترقي الرئيس لأعلى المناصب من مدير للتخطيط إلي موظف سامي لدي كبريات المؤسسات المالية العربية الرائدة
الرئيس المؤتمن عاش تجربة السجون ثلاث مرات طيلة حياته الحافلة بالصبر وعدم الركون لبهرج السلطة الزائف .أزيح الرجل من السلطة إثر قرار أتخذه مستندا علي صلاحيته القانونية والدستورية وكقائد أعلي للقوات المسلحة من طرف رئيس كتيية حرسه الخاص الضابط الذي منحه رتية جنرال علي طيق من ذهب واجه الرجل الحادثة الغير مستساغة بصبر أيوب وظل متمسكا ومتماسكا رغم الصفعة التي تلقاها من قبل أقرب مقربيه الذين تخلوا عنه ولم يكتفوا بذلك بل خلقوا حوله هالة من التشويش سعيا للإطاحة به كان الرئيس الصبور يتفرج على من كانوا يتحلقون حوله وقد أداروا ظهورهم له طمعا غير آبه بالنيل منه شخصيا دون سبب وجيه لأن المسامح كريم لكنه يتذكر دائما أن السياسة في بلد العجائب تعتمد التلون منهجا والنفعية مغنما .وكمساهمة رائدة في حقن الدماء وتجنيب الوطن أزمة هو في غني عنها تنازل الرجل طواعية عن السلطة تتويجا لمسار اتفاق دكار المعد في المطبخ الباريزي وبعد التنازلات التي قدم جناحه السياسي غادر الرجل المشهد السياسي متحليا بكل معاني الصبر على الأذي ومسلهما أخلاق الزاهدين في زخرف الدنيا الزائل . سيدي ول الشيخ عبد الله سيبقي مثالا ونموذجا في العفو والتسامح وسيحتفظ التاريخ في طياته أن الرجل استشعر خلق نبي الله يوسف في خطاب تنحيه عن السلطة وظل رافضا للحديث عن ظلمه رغم تمادي النظام السابق في إبعاده وحتي إهانته .سيظل ول الشيخ عبد الله أيقونة التسامح والصبر في أغلب الظروف والأزمات
تغمده الله تعالي بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه. وإنا لله وانا اليه راجعون
ولنا في الرسول خير عزاء : حسبنا في العزاء مات الرسول ..
موقع صوت الحق

عن admin

شاهد أيضاً

عزيز :انا الوحيد من بين جميع المشمولين في ملف العشرية لذي فرضت عليه الإقامة الجبرية (تدوينة )

صوت الحق :بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين للمرة الثانية على التوالي …