مالذي يجب ان تعرفه عن سلالات كورونا المتحورة …

صوت الحق : منذ تصنيف فيروس كورونا جائحة عالمية في ربيع العام 2020؛ ظهرت متحورات إنكليزية وجنوب أفريقية وبرازيلية والآن هندية لفيروس كورونا حول العالم وأدت إلى طرح العديد من الأسئلة خصوصا فيما يتعلق بمدى خطورتها. وقد يختلف عدد المتحورات “المثيرة للقلق” في كل بلد، اعتمادا على الوضع المحلي. وإليكم ما نعرفه حتى الآن وما يعنيه هذا بالنسبة إلى جائحة كوفيد-19.

في الوقت الحالي، تصنف منظمة الصحة العالمية سبعا منها على المستوى العالمي، في حين كان عددها ثلاثا في نهاية آذار/مارس. وآخر المنضمين إلى هذه الفئة الثلاثاء هي المتحورة التي رُصدت في البداية في الهند. وهي تثير مخاوف بسبب التدهور السريع للوضع الصحي في هذا البلد.

اكتُشفت “المتحورات المثيرة للاهتمام” الأخرى في البدء في إسكتلندا والولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا (في منطقة بريتاني) أو الفلبين.

أخيرا، وبالإضافة إلى هاتين الفئتين الرئيسيتين، تنتشر العديد من المتحورات الأخرى التي يسعى المجتمع العلمي إلى رصدها وتقييمها.

يوضح إتيان سيمون لوريار رئيس وحدة الجينوميات التطورية للفيروسات التقهقرية في معهد باستور بباريس أن “الأسابيع والأشهر القادمة ستخبرنا ما إذا كانت تندرج في فئة المتحورات المثيرة للقلق الشديد والتي تنتشر بسرعة كبيرة، أم أنها ستظل متحورات تنتشر دون أن تثير الكثير من الضوضاء”.

وأيا كان وضعها، تصنف كل هذه المتحورات حسب الأسرة أو “السلالة”. واعتمادًا على الطفرات التي حصلت فيها، فهي تحتل مكانًا محددًا في شجرة عائلة فيروس سارس-كوف-2 الأصلي.

لماذا تظهر المتحورات؟

لا يعد ظهور المتحورات مفاجئا بحد ذاته، فهذه عملية طبيعية، إذ يكتسب الفيروس طفرات بمرور الوقت لضمان بقائه.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن “جميع الفيروسات، بما في ذلك سارس-كوف-2 تتغير بمرور الوقت، وهذا يؤدي إلى ظهور متحورات جديدة معظمها ليس له تأثير من ناحية الصحة العامة”.

وكل شيء يتوقف على الطفرات التي تحملها.

ومن ثم فإن طفرة تُسمى N501Y وهي شائعة في المتحورات الإنكليزية والجنوب أفريقية والبرازيلية هي التي يُشتبه في أنها تجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال. وتحمل المتحورتان الجنوب أفريقية والبرازيلية طفرة أخرى تُسمى E484K يشتبه في أنها تقلل المناعة المكتسبة إما عن طريق عدوى سابقة (مع زيادة احتمال الإصابة مرة أخرى إذن)، أو عن طريق اللقاحات.

أشد عدوى؟

بناءً على الدراسات المختلفة، تقدر منظمة الصحة العالمية أن المتحورة الإنكليزية أشد عدوى بنسبة 36% إلى 75%. في تقرير نُشر في نهاية شهر آذار/مارس، استشهدت المنظمة أيضا بدراسة أجريت في البرازيل خلصت إلى أن المتحورة البرازيلية يمكن أن تكون أكثر قابلية للانتقال بمرتين ونصف المرة.

وتحوم شكوك مماثلة حول المتحورة الهندية، هذه المرة بسبب “مزيج من طفرتين معروفتين بالفعل ولكن لم يتم الربط بينهما من قبل”، وفق المجلس العلمي الذي يسدي المشورة للحكومة الفرنسية. هذه الخاصية يمكن أن تعطيها “قابلية أكبر للانتقال، ولكن ما زال يتعين إثبات ذلك على المستوى الوبائي”، وفق ما أكد المجلس في تقرير نُشر الاثنين.

يمكن أخذ عوامل أخرى في الاعتبار في التدهور الملحوظ حاليًا في الهند. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يمكن تفسير ذلك جزئيًا من خلال “تجمع أعداد كبيرة من الناس أثناء المهرجانات الثقافية والدينية أو الانتخابات”، مع عدم احترام التعليمات الصحية.

وتعمل عدة فرق من الباحثين حول العالم على تحليل الخصائص البيولوجية للمتحورات الرئيسية، أملًا في معرفة السبب الذي يجعلها أشد عدوى.

يقول أوليفييه شوارتز، رئيس وحدة الفيروسات والمناعة في معهد باستور ورئيس إحدى هذه الفرق لوكالة الأنباء الفرنسية إن “هناك فرضيات يجب دراستها: ربما يكون الحمل الفيروسي أعلى، أو أن المتحورة يمكن أن تدخل الخلايا بسهولة أكبر أو أنها تتكاثر بسرعة أكبر”.

لكن مثل هذه الأبحاث تستغرق وقتا، وقد لا تكون الإجابات النهائية وشيكة.

هل المتحورات أكثر خطورة؟

لا توجد أيضا إجابة قاطعة عن هذا السؤال. فالنسخة الإنكليزية هي التي شملتها معظم الأبحاث التي تحرت هذه النقطة. فقد خلصت دراسة نُشرت في 10 آذار/مارس إلى أنها أكثر فتكًا بنسبة 64% من فيروس كورونا الكلاسيكي، مؤكدة الملاحظات الأولية التي سجلتها السلطات البريطانية في نهاية شهر كانون الثاني/يناير.

لكن في منتصف نيسان/أبريل، أدت أعمال أخرى إلى نتائج مختلفة تظهر أن هذه المتحورة لم تتسبب بأشكال أكثر خطورة من كوفيد-19، مع أن إحدى هذه الدراسات ركزت على المرضى الذين أدخلوا إلى المستشفى. ومن ثم، فهي لا تسمح لنا بمعرفة ما إذا كانت المتحورة تتسبب بدخول عدد أكبر من المرضى إلى المستشفى من بين جميع المصابين.

ما مدى فعالية اللقاحات؟

وفقًا للعديد من الدراسات المختبرية ونتائج الملاحظات الواقعية، لا تؤدي المتحورة الإنكليزية إلى التقليل من فعالية اللقاح بشكل كبير. من ناحية أخرى، تظهر دراسات في المختبر أن فعالية اللقاح يمكن أن تتأثر بفعل المتحورتين الجنوب أفريقية والبرازيلية، بسبب الطفرة E484K الشهيرة عليهما.

نقلا عن FRANCE 24

عن admin

شاهد أيضاً

شركة اسنيم تجري تعيينات جديدة وتلغي اثنتين من إداراتها

صوت الحق : أجرت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم سنيم ، اليوم الجمعة، تعيينات جديدة، طالت …