افتتاحية صوت الحق : التعديل الحكومي وغياب الرؤية الواضحة

صوت الحق : في أقل من سنتين شهدت موريتانيا خمس تغييرات حكومية بعضها جذري وبعضها تغيير جزئي، كل هذا والرئيس لم يكمل منتصف مأموريته الأولى.
ممايطرح السؤال لدى المواطنين عن أسباب هذه التعديلات المتلاحقة؟ وجدوائيتها حتى الآن؟

تفاءل المواطن الموريتاني بانتهاء عشرية جرداء حسب مايوصفها البعض، وبزوغ نظام جديد يروج نفسه على أنه يمثل قطيعة مع الماضي الذي أهمل فيه المواطن المويتاني حتى سئم من تغيير حاله للأفضل.
لكن بمرو مايناهز عامين من تولي الرئيس غزواني مقاليد الحكم في البلاد، بدأت طموحات وآمال المواطن الموريتاني تنخفض، جراء الركود الذي يعانيه البلد على المسويات الاقتصادية والاجتماعية التي تهم المواطن، وعدم إحداث إصلاحات تلامس حياة الفرد الموريتاني، بل على العكس من هذا يلاحظ عدم تغيير في نهج العشرية -المريرة- وتمكين زموزها إلى الآن من المناصب الهامة في الدولة، ولا أدل على ذلك من الحكومات المتعاقبة، وعدم استحداث إنجازات ملموسة كما وعد بها الرئيس.
وكيف يكون الإنجاز من حكومات تغير وتعدل مع تغير فصول السنة.
من الواضح غياب الرؤية الإصلاحية الجادة لدى القيمين على الشأن العام في البد، وإهدار الوقت ومقدرات الدولة في أمور جانبية ، مما جعل المواطن يحس من جديد بالإحباط بعد أن كان يحلم مع الرئيس الجديد وحكومته بتغيير حقيقي يستحقه بلده الغني بشتى الموارد والإمكانات.
موقع صوت الحق

عن admin

شاهد أيضاً

نصحا لكم سيدي الرئيس

صوت الحق: بعيدا عن صراخ الذين يهددون بضجيج فرقعة القشرة الأرضية ، وحِمم البراكين، ينذرون …