صوت الحق : “افتتاحية “التأمين الصحي هل شمل الفقراء حقا

صوت الحق : أعلنت الحكومة الموريتانية الجمعة الماضي عن بدء تنفيذ خطة لصالح الفقراء وهي “حصول 100ألف مواطن على تأمين صحي مجاني، كان قد أعلن رئيس الجمهورية عن عزمه على تنفيذ هذه الخطة، وهي من أولويات برنامجه الانتخابي الذي أقنع به المواطن الموريتاني ومنحه الثقة في تولي رئاسة البلاد.
وهي لاشك سيستفيد منها مواطنون معوزون لاحول لهم ولاقوة، لكن السؤال يثار عن ملابسات التحضير لإعلان انطلاقة هذا البرنامج، والكفية التي تم بها اختيار المواطنون المستفيدون من التأمين الصحي المجاني، وهل فعلا كلهم فقراء أم خالطهم غيرهم من الميسورين؟
يلاحظ أن المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء
” تآزر” وهي الجهة الموكل لها تنفيذ الخطة المذكورة لم تنشر الشروط والمعايير التي على أساسها يختار المواطنون الذين سيستفيدون من التأمين الصحي ويدخلون في ال 100ألف المؤمنة تأمينا صحيا مجانيا، خصوصا أن في موريتانيا عند تقديم المساعدات والإعانات يصعب التمييز بين الفقير والغني، فالكل يتقدم ليستفيد على أساس أنه محتاج وقد يكون ميسور الحال، وهذا يتطلب دقة ويقظة عند تنفيذ خطط لصالح الفقراء، وهذا ما غاب خلال التحضير لانطلاقة برنامج التأمين الصحي ل 100ألف مواطن، رغم أن هذا العدد لابأس به ومعتبر لم يحط بمايلزم من تدابير تضمن ألا يستفيد منه إلا المعنيون به.
وعموما المواطن الموريتاني متحاج لشتى الخدمات الصحية والتعليمية… وأولا التحسين من حالته المعيشية لأن بعض الأمراض ناتج عن سوء الظروف المعيشية، وهذا يتطلب من الدولة عدة برامج تلامس حياة المواطنين وتحسن من أوضاعهم المعيشية اليومية، وتمضن لهم حياة كريمة في وطنهم الذي يزخر بكل الموارد والإمكانات.
صوت الحق

عن admin

شاهد أيضاً

حرية الرأي والتعبير … الضوابط والقيود/القاضي عبدالله اندگجلي

مما لاشك فيه أن حرية الفكر والتعبير تعد جوهر الديمقراطية وأساسها القويم إذ لايمكن تصور …