أحمدو ولد اكويري المتحدث بسم الشركة كينز ماينينغ /نطالب السلطات بعدم الإقترار بهذا الحراك دائر فهو يتنزل في إطار ماكان يعرف في الجاهلية بألهة قريش (عبادة وتجارة) مقابلة حصرية لموقع صوت الحق

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 نوفمبر 2019 - 6:00 مساءً
أحمدو ولد اكويري المتحدث بسم الشركة كينز ماينينغ /نطالب السلطات بعدم الإقترار بهذا الحراك دائر فهو يتنزل في إطار ماكان يعرف في الجاهلية بألهة قريش (عبادة وتجارة) مقابلة حصرية لموقع صوت الحق

مقابلة صحفية بموقع صوت الحق مع السيد احمدو ولد أكويري المتحدث بسم شركة كينز ما ينينغ العاملة في مجال التعدين والقضاء على مخلفات ” الزئبق المثالي المستخدم من قبل المنقبين البدائيين بمقاطعة الشامي التابعة لولاية انواذيب السيد : أحمدو ولد لكويري وإليكم فيما يلي نص المقابلة :

موقع صوت الحق : نريد في البداية أن تعرف القراء الكرام حول شركة ” كينز ماينينغ”
ممثل شركة كينز ماينينغ : في البداية أتقدم بالشكر الجزيل لموقع ” صوت الحق ” الذي أتاح لنا إمكانية الحديث عن “قضية شركة كينز ماينيغ ” وتوضيح قضيتها للرأي العام.
تأسست الشركة من أجل تنقية المنطقة من معدن الزئبق المثالي المتواجد في المنطقة بسبب استخدامه من قبل المنقبين البدائيين .
كان المنقبون يستعملون هذه المادة الضارة داخل الأحيان السكنية ويؤجرون بجوار أماكن آهلة بالسكان مستغلين نقص الوعي بخطورة هذه المادة وآثارها الأمر كان أحد دوافع إنشاء شركتنا.
جاءت الفكرة من خلال وعي المدير العام للشركة بخطورة هذا المعدن فعمدت الشركة بالتعاون مع وزارة البيئة لعمل السياج الموجود في المنطقة على بعد 3 كلم من مدينة الشامي في المكان الذي كان يعد هو مركز التعدين االتقليدي للمنقبين البدائيين.
هدف الشركة من خلال مصنعها هو تنقية المنطقة من الزئبق المثالي الذي يستخدمه المنقبون وهو في الحقيقة ضار بالبيئة وله مخاطر كبيرة على الإنسان والحيوان وحتى النبات .

اعطي الترخيص للشركة على أساس دراسة بيئية واضحة بحيث أوكلت للشركة مهمة تطهير المنقطة من مخلفات هذا العنصر باستخدام ” مادة اسيانير” بالإضافة إلى استخراج جزيئات الذهب في المنطقة .
موقع صوت الحق: ماهي طبيعة المنافسة التي تلقت لها الشركة التي كانت سباقة في هذا المجال ؟
ممثل الشركة : عندما أتينا ورخص لنا في موقعنا على أساس الدراسة البيئية كان يتواجد تجار يبيعون الماء للمنقبين بأسعار مرتفعة نسبيا هذا الماء يستخدم في عملية غسيل وتصفية الذهب .
عندما نفذ مركز الشامي للتعدين وهو بالمناسبة معمول على نفقة شركة كينز ماينيغ وسلمته للدولة الموريتانية بدون أي مقابل مادي ولا تأخذ عليه إلى الآن أي عائد مادي ويشمل 400 قطعة أرضية وزعت على المنقبين البدائيين .
وإلى الآن من تأخذ الضرائب هي وزارة البيئة ومن يؤمن الحراسة وبنى السياج أصلا هي شركة كينز ماينيغ , كما كان من بنود الإتفاقية أصلا أن الشركة هي من عليها توفير الماء للمنقبين.
عندما بدأت الشركة بالعمل ووفرت الماء بمبلغ 1200 أقية للطن فقط.
بدأ رجال الأعمال حربهم على الشركة من خلال تحريض السكان على الشركة واعطوهم معلومات مغلوطة حول الشركة وطبيعة عملها.
وادعوا أنها تستخدم مادة اسيانير بطريقة عشوائية وهو ما تكذبه التقارير والواقع.
هناك شركات معروفة تشتري التربة المحملة بمادة الزئبق وتقوم بتخزينها مثل : شركة خزائن واكسير.
بالإضافة إلى أن شركة كينز ماينيغ في الإتفاقية التي وقعت مع الدولة الموريتانية والتي تنص على عدم إمكانية تواجد شركة مماثلة لشركة كينز ماينينغ إلا بعد سنتين من الإنتاج على الأقل.
وهو الأمر الذي خالفته بعض الشركات التي تواجدت ولكونها لا تسطيع بناء مصانع إلا أنها بدأت عمليات شراء للتربة ومن ثم تخزينها حتى تنتهي فترة الحذر وهو أمر مخالف للنصوص الإتفاقية التي تجمعنا مع الدولة .
موقع صوت الحق : ماهي الفوائد العائدة على المواطن والدولة من خلال عمل شركتكم ؟

ممثل الشركة :تعطي الشركة من خلال الإتفاقية 10 % من الإنتاج بالإضافة لإمتلاك المصنع من قبل مواطن موريتاني
أريد أن أنبه إلى أن مصنع الشركة تعرض لعمليات شيطنة من قبل شركات ورجال أعمال ليس من مصلحتهم تواجد شركة مثل شركة كينز ماينيغ خصوصا تجار الماء الذين كانوا يستغلون المنقبين بالإضافة إلى شركات أخرى تريد السيطرة على المنطقة .
شركة كينز ماينيغ تعطي نسبة 40 % من التشغيل لسكان منطقة الشامي بشكل خاص وانواذيب بشكل عام وذلك في مختلف التخصصات والوظائف .
بالإضافة إلا أن الشركة لديها مكتب علاقات اجتماعية هذا المكتب مستعد لتقديم دعم للتجمعات النسوية وكفالة الأيتام والمرضى وخدمة السكان المحليين وكذا توفير الماء الصالح للشرب .

هذه الخدمات مقدمة كحق للسكان المحليين على الشركة التي تعمل في المنطقة.
موقع صوت الحق : في تصريح سابق لمدير الشركة أكد فيه توفر الشركة على وثائق تثبت أن جميع أعمال الشركة متوافقة مع البيئة ما طبيعة هذه الوثائق ؟
ممثل الشركة : فيما يخص الوثائق التي تثبت مواءمة عملنا مع البيئة ومنظمة الصحة العالمية فإن هذه الوثائق فعلا موجودة وسنمد موقعكم الموقر بنسبة منها فنحن شركة محترمة نعمل بناء على اللوائح والنظم ونحافظ على البيئة.
موقع صوت الحق : مالفرق بين شركتكم والشركات الأجنبية العاملة في المجال ؟
ممثل الشركة : الفرق الأول هو أن شركتنا مملوكة من قبل مواطن موريتاني حريص على خدمة الوطن وقدمت الشركة نسبة 10 % للدولة الموريتانية وهي أعلى من النسب التي تقدمها تلك الشركات.
موقع صوت الحق : من كان وراء تكسير والعبث بمعدات الشركة وهل قدمتم شكاية في الموضوع ؟
ممثل الشركة : نريد أن نعلمكم أن تلك المعدات هي لمشروع تابع للشركة ولم نستلمه بعد فهو ما زال تابع للمقاول ولم تستلمه الشركة بعد.
لكن من قام بهذا العمل هو مجموعة من الشباب غرر بها.
قدم المقاول شكاية في الموضوع وسجن الفاعلون ولكننا تفاجأنا بإطلاق سراحهم قبل تقديمهم للمحكمة.
موقع صوت الحق : هل من كلمة أخيرة ؟
ممثل الشركة : أريد أن أتوجه لرئيس الجمهورية بضرورة إنصاف شركة كينز ماينيغ
كما نطالب السلطات بعدم الإغترار بهذا الحراك الدائر فهو حراك سياسي اقتصادي يقف خلفه أناس معروفون وبنيات مبيتة معروفة فهو يتنزل في إطار ما كان يعرف في الجاهلية بآلهة قريش ” عبادة وتجارة ” .
كما نطالب بالإتجاه نحو صالح البلد وتشجيع الإستثمار وخصوصا الإستثمار الوطني .
فشركة كينز ماينيغ هي شركة وطنية 100 % مستعدة لتوفير ما يناهز 200 فرصة عمل عند أول خطوات بدء أشغالها .
بالإضافة لتقديمها 40 % من التشغيل للسكان المحليين في مختلف التخصصات.
وإعطاء 10 % من الإنتاج للدولة الموريتاينة .
وكذا فتح مكتب اجتماعي يهتدم بدعم السكان في مختلف جوانب المعيشة والرعاية الصحية والإجتماعية .

رابط مختصر